المدونه

الأوزان الثقيلة باستخدام اجهزه رياضيه ام التكرارات الكثيرة

قبل ما تطرح سؤال ما هو الأفضل في الأوزان الثقيلة باستخدام اجهزه رياضيه ام التكرارات
فيجب ان تعلم ان هناك اختلاف بين الأسلوب المتبع من حيث الأهداف والاسلوب
وكل اسلوب فى التمرين يختلف من حيث النتائج التي سوف تحصل عليها في النهاية.

فى بداية المقال يجب ان تعرف انه لا يوجد أسلوب خاطئ وأسلوب صحيح
ولكن يجب ان تعرف أيضا الفرق بين النوعين من اساليب التمرين التي تعتمد على
الاوزان الثقيلة أو التكرارات الكثيرة.

الأوزان الثقيلة باستخدام اجهزه رياضيه ام التكرارات الكثيرة

التكرارات الكثيرة الخاصة بـ كمال الاجسام:

يهدف أسلوب زيادة عدد التكرارات أثناء ممارسة تمارين المقاومة إلى زيادة
قوة التحمل العضلية فيعمل على زيادة عدد التكرارات أثناء الجولات التدريبية
عن 15 تكرار ومن الممكن أن يصل إلى 26 تكرار في كل مجموعة.

التكرارات الكثيرة اللازمة لبناء الكتلة العضلية:

إن كان هدفك هو بناء الكتلة العضلية للجسم، وعدد التكرارات الكثيرة يعتبر اسلوب
غير فعال لكى يتحقق بناء الكثير من الألياف العضلية، فإن جسمك يحتاج لرفع اوزان
بين 50 حتى 70 بالمئة من اقصى وزن تستطيع تحمله وعندما تمارس تمارين كمال الاجسام
بعدد كبير من التكرارات فسوف تنخفض الوزن تقريبا إلى 50% أو أقل من اقصى وزن تستطيع
أن تتحمله وهو حمل غير مفيد لكى يحفز عضلاتك لإنتاج المزيد من الألياف.

حرق الدهون بـ الأوزان الثقيلة باستخدام اجهزه رياضيه:

الاوزان المرتفعة بتعمل خلال التمارين الرياضية على رفع نبضات القلب بشكل ملحوظ
بالتالي تعتبر عامل مهم لكى تزيد من معدلات التمثيل الغذائى لجسمك لحرق السعرات
الحرارية بالإضافة ان استخدامك الاوزان الثقيلة اثناء فترات خسارة الدهون يعتبر عامل مهم
لكى يحافظ على الكتلة العضلية ان كنت تبحث عن الافضل الأوزان الثقيلة أم التكرارات الكثيرة.

يجب ان تعرف ان لكل منهم مميزات مهمة يجب ان تقوم باستغلالها بشكل جيد والأفضل لك ان تقوم
بدمج الأسلوبين من التمارين على فترات مختلفة من الوقت واستخدام التكرارات الكثيرة والأوزان
بشكل مختلف يمنحك العديد من الفوائد وانها سوف تساعد جسمك على عدم الاعتياد على
روتين ثابت للتمرين حاول دائما ان تنظر إلى مميزات كل أسلوب وحاول أن تدمج بينهم
لتحقيق الاستفادة القصوى من تدريبات كمال الأجسام.

 

هامر مالتى جيم 2 محطةمشايه 2.5 حصاناوربتراك ماجنتيك

 

شاهد ايضا :  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *